الأربعاء، 18 ديسمبر، 2013

وحدة

تمر أغنية عبر أذنيك. تنتشي لسماعها. قلبك يخفق بشدة. لا يوجد نصف آخر تتذكره وقت سماع الأغنية. تنتبه لحقيقة ثابتة: أنت تحب الحالة لا الحبيب..

تبتسم بطفولة بلهاء وقت أن تستوعب هذا. يخفق قلبك أكثر. تمنع الدموع من التسلل إلى عينيك بنجاح. تكمل سماع الأغنية. تتسع الابتسامة البلهاء، ثم تقنع نفسك: وليكن.. 

تتلاشى الابتسامة تدريجيا. تنتبه لحقيقة أخرى: أنت مرعوب من فكرة الموت وحيدا..

تخلد إلى النوم، وتتناسى. 

الخميس، 5 ديسمبر، 2013

أزمة مبتدأ العمر

في المستهل:
كامرأة تحاول ألا تكون عادية، ترى أن مشاكلها الحياتية لا تساوي شيئا إلى جانب مشاكل العالم الدامية. تكره أمها استخدام لفظة "امرأة" لمن لم تتزوج بعد.. لماذا أصبح التعقيد أسلوب حياة؟

في المنتصف:
تطلق سراح شعرها الهائج المموج لينتشر بلا هدف جلي حول وجهها. تتذكر بضع شعيرات أصابها الشيب وتجمعت في بؤرة معينة في يسار رأسها كأنها تواسي بعضها البعض على ما أصابها من العجز.. تسترجع وقت أن جادلت الله حتى أوشكت على الإلحاد. ولكن الله يحبها، لذلك منحها تلك الشعيرات ليذكرها دوما بقدرته ورحمته وقت أن تصيبها الغفلة.

في المختتم:
".. وهذا مايطلق عليه الصوفيون العنصر الخامس- الفراغ. العنصر الإلهي الذي لا يمكن تفسيره، والذي لا يمكن التحكم به، والذي لا نستطيع نحن البشر أن نفهمه، ومع ذلك يجب أن ندركه طوال الوقت."*

حينذاك، كفت عن الجدال..



*من رواية (قواعد العشق الأربعون).