الأربعاء، 26 فبراير، 2014

الدوامة

نقطة الخوف اللي جواك بتبلعك من غير ماتحس. بتفضل تكبر وتكبر وتكبر.. تملى كل ركن في حياتك. تفيض من جواك فتطلع لبراك. تغطيك وتغطي عليك. لا بتبقى شايف اللي حواليك، ولا اللي حواليك شايفينك.. 

وكل مدى الدوامة بتكبر.. بتكبر لدرجة الخوف من كونك عايش حياة واحدة بس. أنت مش خايف من الموت. أنت خايف تموت قبل ما تعمل كل اللي أنت عايزه وكل اللي نفسك فيه. طب إيه اللي أنت عايزه؟ مش عارف..

بتكتئب.. بتحاول تلقائيا تدور على حاجة تنسيك الجدال الأبدي اللي أنت فيه. بتنشغل شوية بحاجة فعلا بتسعدك، بس بعد شوية بترجع تسأل نفسك: هو أنا فعلا كده بهون على نفسي وبسعدها، ولا أنا بهرب؟ بتحتار في إجابة السؤال، أو يمكن خايف توصل لها. ساعتها خوفك بيرجع يزيد تاني، والدوامة بتفضل تكبر، وتبلعك من غير ماتحس.. 

الخميس، 20 فبراير، 2014

سخرية القدر

مر على تواجدها الأخير في ذاك المكان عامان إلا يوم. لم تطأه بعد ذلك إلا اليوم. تطأ المكان، فتتذكر مالا تريد تذكره. أوقات متعاقبة توالت على ذهنها الشارد. أوقات ظنتها للحظة سعيدة. اليوم تتذكرها فتتكدر..

من دواعي سخرية القدر أنها قد تضطر مستقبلا للتواجد في ذلك المكان بصفة مستمرة. قد يمثل جزءا كبيرا في حياتها -ربما أغلبها-، ولن يكون بيدها حيلة.