السبت، 6 يوليو، 2013

لِكي نستمر

*من وحي الصورة



كنا صغارا.. كنا آمنين في كنف الأهل وحضن الأحبة.. الأمور كانت دوما بسيطة، سهلة لا شية فيها، أو هكذا كنا نظن.. ربما لم تكن الحياة سهلة أبدا. الحياة حتما لم تكن سهلة أبدا..

أدركت الآن لماذا كانت أمهاتنا يخبئن أعيننا الصغيرة تحت أكفِّهن إذا مر أمامنا مشهد مرعب أو غير مرغوب فيه.. كنّ يدركْن أننا سنكبر لا محالة. لا داعي للاستعجال. ستتلوث العقول وتضمر القلوب على كثرة تقلباتها.. ولكن، يبقى في الداخل بعض من بقايا طفولة بائدة وبراءة محفوظة داخل رحم غير ممسوس، نسترجعها بين الحين والآخر ثم نعيدها سليمة إلى مثواها، لتكون بمثابة الأكف التي نخبئ أعيننا تحتها بإرادتنا، إذا مر أمامنا مشهد مرعب أو غير مرغوب فيه..

هناك تعليقان (2):

  1. " يبقى في الداخل بعض من بقايا طفولة بائدة وبراءة محفوظة داخل رحم غير ممسوس"

    ولازم نحافظ عليها للأخر عشان نعرف نعيش :)
    جميلة يا إسراء

    ردحذف
    الردود
    1. يا رب فعلا نعرف نحافظ عليها..

      نورتيني يا دينا :)

      حذف